2017/12/30 08:42:39

استشهاد الشاب جمال مصلح متأثراً بجراح أصيب فيها في جمعة الغضب

استشهاد الشاب جمال مصلح متأثراً بجراح أصيب فيها في جمعة الغضب

استشهد صباح اليوم السبت، الشاب جمال محمد مصلح البالغ من العمر 21 عاماً، متأثراً بجراح أصيب بها في جمعة الغضب الرابعة شرقي مخيم البريج برصاص قوات الاحتلال الاسرائيلي.

وبحسب مصادر طبية في مستشفى شهداء الأقصى بدير البلح، حيث كان يرقد هناك الشهيد بغرفة العناية المركزة، فإن مصلح كان مصاباً بعدة طلقات احداها اخترقت الكبد ووصل الى المستشفى في حالة خطيرة جداً وأجريت له عدة عمليات.

وقال شهود عيان إن الشهيد مصلح كان ضمن مجموعة من الفنية شرق مخيم البريج في المواجهات التي اندلعت بالأمس مع قوات الاحتلال وكان لا يشكل خطرا على الجنود، لأنه كان في المنطقة الخاضعة للسلطة الفلسطينية، الا ان جنود الاحتلال أطلقوا عليه الرصاص بنية القتل.

يذكر أن الشهيد مصلح الذي كتب على مواقع التواصل الاجتماعي انه "سيكون شهيد" كان قد تعرض للاعتقال من قبل قوات الاحتلال عندما اجتاز السياج الحدودي الفاصل إلى داخل أراضي عام 48 وحكم عليه بالسجن عدة شهور وهو الابن البكر لوالده.