2017/11/29 15:40:17

مواجهات بين قوات صالح والحوثيين في صنعاء تنتهي بسيطرة الأخيرة على جامع الصالح بصنعاء

مواجهات بين قوات صالح والحوثيين في صنعاء تنتهي بسيطرة الأخيرة على جامع الصالح بصنعاء

أوضحت وسائل اعلامية من داخل اليمن، بأن اشتباكات وصفت بالقصيرة جرت بين قوات للحوثيين وأخرى تابعة للرئيس السابق علي عبدالله صالح، في مدينة صنعاء، تنتهي بسيطرة الحوثيين بالسيطرة على مسجد الصالح.

وبحسب مصادر اعلامية يمنية نقلت عن شهود عيان في المنطقة، بأن التوتر بين الجماعتين كان بدأ منذ ظهيرة اليوم الأربعاء، وذلك بعدما استمر المناصرون للرئيس المخلوع علي عبدالله صالح بالحشد للجامع، مع العلم بأن الحوثيين منذ أكثر من اسبوع وهم بدأوا بعملية حشد وتجهيزات على مستوى الأمن وذلك للاستعداد لإقامة المولد النبوي في ميدان السبعين يوم غد الخميس.

وعقب القيادي في الجماعات الحوثية، أسامة ساري، على الحادث، مشيراً الى انها كانت عملية تطهير سريعة قامت بها القوات الأمنية لجامع الصالح من ميليشيات عفاش، وذلك بالاشارة الى قوات صالح.

وقال ساري خلال تغريدة على تويتر "الاجهزة الامنية لم تتحرك لمواجهة مليشيات عفاش في جامع الصالح الا بعد ان تعرضت لاطلاق نار واسع من قبل المليشيات التي ظنت انها على كل شيء قدير..ولم تحترم السلطات وشهرت في وجهها السلاح".

وأضاف في تغريدة أخرى "مليشيات عفاش تمادت وحاولت استهداف ساحة المولد النبوي الشريف.. وحشدوا القناصين الى مآذن جامع الصالح ونشروا عدد من المسلحين حول الجامع ودبابة وحركات نص كم. و بعد ايام من توجيه الانذار باخلاء القناصين تعاملت معهم اليوم الاجهزة الامنية واعتقلتهم وتم تنظيف جامع الصالح بمواجهات مسلحة".

وبحسب شهود عيان من مكان الحادث، فإن الحوثيين قاموا صباح اليوم بالانتشار عبر البوابات الرئيسية لجامع صالح، وهو كان بالشيء المفاجيء، حيث كانت قد حاصرت المسجد بالكامل، قبل ان تعتقل كل المسلحين التابعين لصالح بداخله، ومصادرة عرباتهم. مؤكدين الى ان المواجهات لم تستمر الى سوى بضع دقائق.

هذا ولم يتم الحديث عن اي اصابات او خسائر بشرية من اي جهة رسمية.