2017/12/01 13:44:07

داعش تحرق طياراً سورياً على طريقة حرق الطيار الأردني الكساسبة

داعش تحرق طياراً سورياً على طريقة حرق الطيار الأردني الكساسبة

حادثةً تذكرنا بطريقة قتل الطيار الاردني معاذ الكساسبة، حيث أقدم تنظيم داعش الإرهابي بإعدام طيار سوري تابع للنظام حرقاً حيث كان الطيار وقع أسيراً لديها العام الماضي، وهي نفس الطريقة التي تم قتل فيها الكساسبة قبل عامين مع بعض الاختلافات البسيطة.

وكان "مركز الحياة للإعلام" والتابع لتنظيم داعش، نشر يوم أمس الخميس الموافق 30 نوفمبر 2017، اصداراً جديداً مدته الساعة تقريباً، حيث اختتم الاصدار بمشهد مروع لعملية اعدام الطيار السوري، عزام عيد، حيث تم تقييده من يديه وربطه بواسطة سلسلة حديدية بجذع شجرة قبل أن يقدم على احراقه.

هذا ويظهر خلال الاصدار مشاهد اعدام مروعة عن طريق الذبح بالسكاكين ضد جنود سوريين وعراقيين.

وكان الطيار السوري، عيد، وقع أسيراً في أيدي عناصر تنظيم داعش في شهر ابريل من عام 2016 الماضي، بعدما سقطت الطائرة التي كان على متنها بمنطقة القلمون الشرقي في ريف دمشق، والتي كانت تحت سيطرة التنظيم في ذلك الوقت، حيث لم يتم معرفة اي تفاصيل عنه منذ ذلك الوقت الى حين ظهر فيديو الاعدام يوم أمس الخميس.

وتعتبر طريقة اعدام عيد مشابهة الى حد كبير لأول عملية اعدام بالحرق نفذها التنظيم والتي كان ضحيتها الطيار الأردني معاذ الكساسبة والتي اهتز العالم بأجمعه لذلك المشهد.

وكان الطيار الأردني معاذ الكساسبة وقع بين أيدي داعش أسيراً في الرابع والعشرون من شهر ديسمبر للعام 2015، وذلك بعد سقوط طائرته قرب مدينة الرقة السورية أثناء مشاركته ضمن سلسلة من الهجمات الجوية التي شنها التحالف الدولي ضد داعش في سوريا والعراق، حيث نشر التنظيم بعد شهرين من اعتقاله فيديو اعدامه، حيث قام بوضعه داخل قفص ومن ثم حرقه وهو بداخله قبل أن يردمه بالرمل.

يجدر ان تنظيم داعش لم يعد يسيطر سوى على 3% فقط من الاراضي في سوريا، وذلك بعد دحره من أهم معاقله وهي محافظة الرقة والتي كانت العاصمة له، كما انه لم يتبقى له اي مكان في العراق.